آراء نقدية

- مسلسل بدون ذكر أسماء .. أن تُفتش عن الإنسانية وسط أكوام الفساد
- "صناعة المسلسلات في مصر، رمضان 2017 ... سنوات الاستقرار وتمرد "هذا المساء
- مراجعة مسلسل بدون ذكر أسماء | ستوديو أندرو
- بدون ذكر أسماء.. و لا داعي للأسماء
- ليه تامر محسن بالنسبة لينا هو أكتر مخرج واقعي..
- “هذا المساء” وما يحدث في الخفاء خلف الشاشات والكاميرات
- Beyond beautiful design: Why I loved Haza al-Masaa
- عظمة تامر محسن على أنغام كوكب الشرق في هذا المساء!
- «هذا المساء».. الإنسان كائن مرعب!
- «هذا المساء»: لا ملائكة ولا شياطين في هذه المدينة
- "هذا المساء".. كيف عكست الدراما وجه القاهرة القاسي؟
- هذا المساء … أو كيف استطاع تامر محسن الغوص في نفوس البشر!
- لأن الحياة تحدث في "هذا المساء"
- «هذا المساء» لتامر محسن: محاولة لهجر المنظومة الرمضانية؟
- أسماء أبو اليزيد.. جوهرة فنية من اكتشاف تامر محسن فى هذا المساء
- «هذا المساء».. سوف تلهو بنا الحياة
- هذا المساء : 5 اسباب تجعله أفضل مسلسل رمضاني
- ماجدة خير الله - “هذا المساء” وصراع الناس اللي فوق والناس اللي تحت
- تحت السيطرة، إبداع التفاصيل وغموض الإنسان
- تحت السيطرة… قوةُ الرسالة لا تخذل جمال الإبداع
- تحت سيطرة تامر ومريم
- "قط وفار" فيلم يحترم الجمهور
- ستعراض ومناقشة من فيلم جامد لفيلم "قط وفار
- قط وفار الصراع على جثة أم حمادة «مصر سابقا»
- «بدون ذكر أسماء» أحداث يومية شهقنا منها خوفاً.. بكينا عليها حزناً.. وضحكنا منها في بعض الحوارات
- بدون ذكر أسماء.. أحداث يومية شهقنا منها خوفاً.. بكينا عليها حزناً.. وضحكنا منها في بعض الحوارات
- نبض الشارع المصري ... «بدون ذكر أسماء»
- بدون ذكر أسماء.. ''السر''.. قراءة أولى
- بـدون ذكـر أسماء .. صورة حقيقـيّـة لمصـر في 10 سنوات
- "بدون ذكر أسماء" تنبؤات وحيد حامد بالمستقبل.. ورائحة عاطف الطيب تعود مع مخرجه تامر محسن